الموسسة العامه للخطوط الحديدية

www.saudirailways.org

النشـــــــأة والمزايــــــــا

انطلقت فكرة إنشاء سكة الحديد بالمملكة في منتصف الستينات الهجرية (الأربعينات الميلادية)، عندما برزت الحاجة إلى إنشاء ميناء تجاري على ساحل الخليج لنقل البضائع المستوردة عن طريقه إلى مستودعات شركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو)

اشتملت الفكرة التي تقدمت بها شركة أرامكو لإنشاء خط للسكة الحديد من الدمام إلى الرياض على إنشاء ميناء تجاري كبير يمكنه استقبال السفن الضخمة التي تنقل مستلزمات أعمال صناعة النفط ومعداتها، فضلاً عما سيكون لهذا الميناء من فوائد جمة للاقتصاد الوطني.

وعندما عرض الأمر على جلالة الملك عبد العزيز آل سعود، يرحمه الله، أمر جلالته بتنفيذ المشروع كاملا ليصل إلى العاصمة الرياض. وتم بالفعل البدء في تنفـيذ المشروع في ٢٦ ذي القعدة ١٣٦٦هـ (٢١ أكتوبر١٩٤٧م)، وفي ١٩ محرم عام ١٣٧١هـ (٢٠ أكتوبر ١٩٥١م)، أقيم احتفال رسمي بافتـتـاح الخط في الرياض بحضور جلالة الملك عبد العزيز، طيب الله ثراه.

ظلت السكة الحديد تعمل تحت إشراف شركة أرامكو لفترة من الزمن، ثم ارتبطت بوزارة المالية وسميت مصلحة السكة الحديد.

وفي ٢٢ محرم ١٣٨٦هـ (١٣ مايو ١٩٦٦م)، صدر مرسوم ملكي كريم بالموافقة على النظام التأسيسي للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية، وبمقتضاه تم تحويل السكة الحديد إلى مؤسسة عامة لها شخصية اعتبارية، يديرها مجلس إدارة، ويرسم سياساتها العامة وفقاً لأسس تجارية.

المينـــاء الجـــاف بالريـــاض

لاحظت المؤسسة أن جزءاً كبيراً من البضائع الواردة عن طريق ميناء الملك عبد العزيز بالدمام تخص موردين من منطقة الرياض أو ما جاورها. وعندما زادت واردات الميناء بالدمام بكميات كبيرة جداً بعد عام ١٣٩٥هـ، الموافق لعام ١٩٧٥م، الأمر الذي أصبحت معه الطرق بين الدمام والرياض تعاني من أزمة ازدحام شديد، برزت فكرة إنشاء الميناء الجاف بالرياض ليساهم القطار في تخفيف أزمة الازدحام عن طريق تمكين مستوردي البضائع في منطقة الرياض من نقل بضائعهم على القطار مباشرة إلى الرياض حيث يتم تخليصها جمركياً وتسليمها لهم فيه.

تم افتتاح الميناء الجاف في يوم الأحد ٢٠ رجب ١٤٠١هـ الموافق ٢٤ مايو ١٩٨١م. وقد شهدت أعداد الحاويات الواردة إلى الرياض عن طريق الميناء الجاف زيادات كبيرة مطردة، وزاد الإقبال على الخدمات التي يقدمها الميناء الجاف نتيجة لما لمسه العملاء من حسن الخدمة ومناسبة تكلفتها وسرعة أدائها وسهولة إجراءاتها. إذ تضاعف حجم النقل عدة مرات منذ بدء تشغيل الميناء الجاف حيث بلغ عام ١٤٠١هـ، الموافق لعام ١٩٨١م، ٢١,٠٠٠ حاوية نمطية بالاتجاهين، فيما تجاوز ٣١٨.٠٠٠ حاوية قياسية في عام ١٤٢٦/١٤٢٧هـ

القاطرات:

يتكون أسطول المؤسسة حالياً من عدد (١٠٢ ) قاطرة ، والعدد الفعلي للقاطرات تحت الخدمة (٨۷) عبارة عن (٢٥) قاطرة مناورة إضافة إلى (٦٢) قاطرة بضائع. تتكون عربات الركاب من ما مجموعه ( ۷٥) مقسمة على النحو التالي

عربات الركاب كلاسيكية:

يتكون أسطول المؤسسة من عربات الركاب الكلاسيكية (٦٥) عربة مختلفة مصنفة على النحو التالي: ( ١٢) عربة من درجة (الرحاب) طاقتها الاستيعابية ٥٤٠ مقعداً، (٢٥) عربة درجة القافلة طاقتها الاستيعابية ٢٠١٢ مقعدا، (۹) عربات درجة الطليعة وطاقتها الاستيعابية ٦٥٢ مقعداً، (٢) عربتان من الفئة الخاصة أو الملكية، (٨) عربات مطعم مجهزة باحتياجات المطاعم لتوفير وجبات متكاملة للركاب، (۹) عربة لنقل الأمتعة وتوليد الطاقة، (١) عربة إسعاف طبية واحدة.

عربات الركاب حديثة:

يتكون أسطول المؤسسة من عربات الركاب حديثة من (١٢) أطقم قطارات يتكون كل طقم من الآتي: ( ١) قاطرة واحدة، (٥) عربات ركاب مكونة من درجتين عربتان درجة أولى وثلاث عربات درجة ثانية، كما وصلت مؤخراً عدد (٤) أطقم جديدة جاري اختبارها قبل إدخالها للخدمة وتوجد عدد (٢) قاطرتين احتياطيتين

عربات الشحن:

يبلغ عدد عربات الشحن (٢٥٩٦) عربة مختلفة الأحجام والأنواع مصنفة على النحو التالي: (۸٥۸) عربة نقل مزدوج للحاويات، (٢۹۷) عربة قندولة وعربات مسطحة حديد بعدد (٢۸ ٣) وعربات مسطحة خشب بعدد ( ٣٦۸) ، (٢٠١ ) عربة لنقل الإسمنت، كلنكر عدد (٦٠) عربة ( ١٠۸) عربة لنقل حبوب صوامع الغلال، (٤۷) عربة مسطحة لنقل السيارات، ( ٣۷) عربة لنقل بلص (۹۷) لنقل حجر الجير، (١٦) عربة صهريج لنقل خزانات الزيت، (٤٠) عربة مصندقة، (١ ٣٦) عربة لشركة اراسكو، البلحة عدد (٤٦) عربة، نقل عجلات عدد (٢) عربتان و(١) عربة واحدة لنقل الملاحين والعمال

وتوجد عدد (٥٥٠) عربة نقل مختلفة تحت التصنيع وصل منها عدد (١٠٠) عربة نقل صخور.

تعزيز أسطول المؤسسة

تعتزم المؤسسة مواصلة التوسع في نشاط نقل البضائع والركاب وذلك من خلال زيادة طاقة النقل بما يقارب ٦۰% من حجمها الحال¡٥0;. وقد قامت المؤسسة مؤخراً بتأمين ثمانية أطقم قطارات ركاب فاخرة وسريعة ، يتكون كل طقم منها من خمس عربات وقاطرتين، سوف تضيف إلى طاقة النقل لدى المؤسسة ما يزيد على ٢۰۰۰ مقعد، يمكن أن تنقل ما يزيد على ٥۰۰۰ مسافر يومياً، ما بين الدمام والرياض ويجري العمل حالياً على إدخالها للخدمة وفق لخطة تشغيلية تعدها المؤسسة. كما تعمل كذلك على استكمال مشروع ازدواج الخط الحديدي بهدف تقليص زمن الرحلة لقطارات الركاب. فيما تم اعتماد تأمين عدد (٤) أطقم قطارات ركاب حديثة للمرحلة المقبلة. وفيما يخص نشاط نقل البضائع فقد اعتمدت المؤسسة خلال مشروع ميزانيتها للعام الحالي ٢۰١٣م تأمين ست قاطرات مناورة قوتها ألفا حصان، إضافة إلى توريد (٨) قاطرات جر بقوة (٣٥٠٠) حصان، كما تم إبرام عقد تصنيع وتوريد (٢٢٠) عربة شحن مزدوجة لتضاف إلى القاطرات العاملة في مجال نقل البضائع، وكذلك تأمين عربات شحن بضائع منوعة لمواجهة الطلب المتزايد على خدمات المؤسسة في هذا المجال .

الركاب و الشحن

تمتد شبكة الخطوط الحديدية في المملكة على طول ١٤١۸ كلم وهي تربط المنطقتين الشرقية والرياض اللتان يتركز فيهما نحو ٤۰% من إجمالي سكان البلاد، و ٥۰% من النشاط الاقتصادي. إذ تنقل قطارات المؤسسة سنوياً ما يزيد عن ١.٣ مليون راكب ، و ٣٥۰ ألف حاوية، أي أكثر من ۸۰% من الحاويات الواردة لمنطقة الرياض عبر ميناء الدمام، ومليوني طن من البضائع العامة، وهي منقولات تحتاج إلى نحو ٥۰۰ ألف شاحنة لنقلها على الطريق.

ومن المتوقع أن تنمو أرقام الركاب والشحن بعد بدء الرحلات لمشاريع التوسعة القائمة والمخطط لها، إذ يتوقع أن يصل عدد الحاويات المتداولة على الجسر البري عام ٢۰١٥ إلى أكثر من ٧۰۰ ألف حاوية نمطية أي ما مجموعه ۸ ملايين طن من المشحونات.

أما بعد تنفيذ مشروع قطار الحرمين السريع فإن التوقعات تشير إلى تنامي عدد الحجاج والمعتمرين، ووفقاً لإحصاءات وزارة الحج فإن عدد الحجاج والمعتمرين المتوقع خلال الخمس وعشرين سنة القادمة سيصل إلى أكثرمن ٣ ملايين حاج ، وأكثر من ١١ مليون معتمر، وهو ما يعني مضاعفة حركة نقل الركاب عبر القطارات التي تعد الوسيلة الأفضل لنقل هؤلاء الحجاج والمعتمرين.